ثقافة

“المبايعة” كورتو متراجوا عربي إيطالي يعالج اصطدام الثقافات بداعي الخوف..و يدعو للتقارب بين الحضارات

تجربة جديدة في عالم “الكورتو متراجوا” أين يلامس ناصر عطالله أحد المواضيع الشائكة و المعقدة في المهجر و مسألة فتح و بناء المساجد التي طالما تعد من المعارك التي يخوضها المسلم من أجل نيل حقوق مشروعة بنص الدساتير الأروبية. ناصر عطالله و فريقه يطرح هذه المشكلة و يعطي رسائل انسانية مهة عن طريق هذا العمل البسيط في ظاهره العظيم . في محتواه.
تدور أحداث الفيلم فى إيطاليا حول مصنع كبير أغلق لظروف الحالة الاقتصادية، وبالفعل تم عرض هذا المكان للبيع لمدة طويلة ولم يقم أحد بشرائه إلى أن يرى عضو من الجالية المسلمة فى إيطاليا ويدعى الإمام ناصر بأنه مناسب لتحويله لمسجد.
يذهب الإمام ناصر والمسئولة عن العلاقات العامة للمؤسسة الإسلامية لمقابلة أصحاب المكان للتفاوض والشراء، ليجدوا رجلا وأخته هم أصحاب المكان ليبادر الرجل بالرفض الشديد تجاه هذه الفكرة، وذلك نتيجة فهمه الخاطئ تجاه الإسلام والمسلمين واقتناعه الشديد بأن أى مسلم يمثل الإرهاب، وأثناء الحوار تتدخل السيدة المسئولة عن المؤسسة الإسلامية ويفاجأ بأنها امرأة إيطالية مسلمة محجبة، فتحاول تغيير فكره الخاطئ تجاه الإسلام وتظهر له حقيقة المسلم.

الفيلم من إخراج المخرج جان فرانكو، وتمثيل مارا فريتس وناصر عطا الله وأنجيلا كيارى وكاترينا هاتزيكوس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق