Non classé

بعد زيارة الرئيس سعيد لقطر، الإمارات تغضب وتمنع التاشيرات على التونسيين !

الزيارة التي أداها الرئيس قيس سعيد  إلى قطر أثارت جدلا تتعلق أساسا بمحطات هذه الزيارة والإتفاقات المبرمة .

وبحسب ما أفادت الرئاسة التونسية، فقد تم خلال الجلسات التأكيد على عمق العلاقات بين البلدين، والحرص المشترك على مزيد تعزيزها ودفعها لما فيه مصلحة الشعبين.

وجدد رئيس الدولة التونسية بالمناسبة شكره للأمير على سرعة استجابة دولة قطر ودعمها لتونس في مكافحة فيروس كورونا، مشيرا إلى أهمية استمرار التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات ولا سيما الاقتصادية والتنموية والاستثمارية والتجارية عبر إقامة خط بحري بين البلدين لزيادة حجم التجارة البينية، والإسراع في إنجاز منصة الإنتاج بسيدي بوزيد وعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التونسية القطرية خلال الثلاثي الأول من سنة 2021، وإثراء الإطار القانونى المنظم للعلاقات بين البلدين، وتفعيل دور القطاع الخاص في تحقيق تكامل المصالح المشتركة، ودعوة مجلس رجال الأعمال التونسي القطري إلى الانعقاد في أقرب الآجال.

وتناولت جلسة المحادثات الثنائية أيضا، أبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك لاسيما الوضع في ليبيا حيث هنأ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رئيس الجمهورية التونسية بنجاح ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد في تونس.

وتم الاتفاق على مواصلة تعزيز التشاور وتنسيق المواقف من أجل خدمة القضايا الإنسانية العادلة وتعزيز الأمن والاستقرار في العالم.

على إثر ذلك قررت دولة الإمارات منع التأشيرة عن التونسيين لدخول أراضيها مع بعض الاستثناءات للمتزوجين وكبار السن .

 

يُشار إلى أنه هذه ليست المرة الأولى التي تفرض فيها الإمارات، قيودا على الشعب التونسي من دخول أراضيها، فقد نشبت قبل نحو عامين أزمة عميقة بين تونس والإمارات، عندما قررت أبوظبي منع النساء التونسيات من السفر على متن الخطوط الإماراتية، وهو ما استفز تونس التي قررت تعليق رحلات الناقلة الإماراتية من تونس وإليها، وطالبت أبوظبي بالاعتذار فوراً عن هذا الإجراء.

هذا الإجراء قد يزيد من عزلة الإمارات ويعصف بما تبقى من علاقات مع دول المغرب العربي عموما  خاصة بعد تطبيعها مع الكيان الصهيوني وعداءها المعلن للشعوب المتحررة والتي أصبحت ترى في الإمارات دولة خائنة لقضية العرب المركزية ألا وهي فلسطين .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق